×
آخر الأخبار
الصرف الصحي ..كيف جعلتها مليشيا الحوثي معضلة تهدد سكان صنعاء ؟ حريق يلتهم عدد من المحلات التجارية بصنعاء القديمة مدير "وطن التنموية": نفذنا مشاريع متعددة ومتميزة خلال رمضان   الحوثي يتهرب ويرفض الكشف عن مصير السياسي المختطف "محمد قحطان"   صنعاء.. نجل القاضي "قطران" يدعو لإنقاذ حياة والده المختطف في السجون الحوثية مقابل تخمة الحوثي.. الفقر وغلاء الأسعار "يصادران" فرحة "العيد" على سكان "صنعاء" صنعاء.. إطلاق سراح رئيس نادي المعلمين من السجون الحوثية مركز الملك "سلمان" يدشن توزيع مشروع زكاة الفطر في اليمن "وطن التنموية" توزع مواد غذائية لعشرات الأسر النازحة في مأرب صنعاء .. كيف تبرّر مليشيا الحوثي جريمة التضييق على صلاة التراويح ؟

 اللواء “بن جلال العبيدي”.. اغتيال مشروع وطني

الأحد, 18 فبراير, 2024 - 10:43 مساءً

صحوت اليوم على خبر اغتيال أخي وصديقي، اللواء حسن صالح فرحان بن جلال، مدير دائرة التصنيع العسكري بوزارة الدفاع، داخل شقته بالعاصمة المصرية القاهرة.
 
من لا يعرف اللواء المغدور به قد يعتبر اغتياله حدثا عابرا، لكن من يعرفه جيدا، ويعرف ما يحمله هذا القائد الذي كان واحدًا من أهم الضباط المتخصصين في مجال التصنيع الحربي، فسيدرك أن اغتياله هو اغتيالا لمشروع وطني جمهوري من العيار الثقيل.
 
جمعتني بالفقيد عددا من اللقاءات، ومن خلال حديثه وهو يتحدث عن أفكاره الغزيرة لتطوير قدرات الجيش، كنت تلمس أنك بقرب شخص جمهوري عتيد، يحمل هم وطنه بمسؤولية قل أن تجدها في زمن الولاءات الضيقة.
 
كان “بن جلال العبيدي” لا يكل ولا يمل من السعي المتواصل للإرتقاء بالتصنيع العسكري لقوات الجيش الوطني، فقد ظل خلال السنوات الماضية، متنقلا بين جبهات القتال والعواصم العربية والعالمية، باحثا عن كل ما من شأنه أن يساعد في تطوير عتاد الجيش، فقبل يومين من العثور عليه مقتولا بشقته عاد من العاصمة الاردنية عمّان.
 
كان “بن جلال” الذي ينتمي الى قبيلة عبيدة في مأرب، من أبرز قادة الجيش الوطني الذين واجهوا ميليشيا الحوثي الانقلابية، منذ اللحظة الأولى وحتى اغتياله، وقدم التضحيات الجسام في سبيل الجمهورية، فقد استشهد نجله في معارك صرواح في العام 2015، وقاد الكتيبة السابعة بالمنطقة العسكرية الثالثة، وقيادة التدخل السريع في مأرب، وتعرض لمحاولات اغتيال سابقة في شبوة، قبل نحو سنتين.
 
اشتهر المغدور به بعمله في الصناعات العسكرية منذ عهد الرئيس السابق علي عبدالله صالح، وكان له دور فاعل في صناعة الدروع، وأطلق اسمه على عدد من المدرعات التي تم تطويرها محليا منها (جلال1) و (جلال2)، وساهم بشكل كبير في تطوير مدرعات الجيش الوطني بمأرب.
 
والحديث عن شخصية وطنية انحازت الى جانب الدفاع عن الوطن ووحدته وأمنه واستقراره، بحجم اللواء العبيدي يطول، وفي هذا المقام، نطالب الجهات الحكومية الرسمية، بالعمل مع الجهات الأمنية المصرية، وإجراء تحقيق شفاف لمعرفة وفضح الجهات التي تقف وراء اغتيال اللواء “بن جلال” وكشف نتائج التحقيق للرأي والعام، ونشدد على ضرورة أن لا تمر الحادثة مرور الكرام.
 
ثقتنا كبيرة في القيادة المصرية التي احتضنت أكثر من مليون ونصف يمني يعيشون آمنين، وكأنهم في بلدهم، ستولي متابعة هذا الحادث الجبان والغادر إهتماما بالغا حتى معرفة الجناة والجهات التي تقف وراء تصفية اللواء العبيدي، وندعو السفارة اليمنية في القاهرة بمتابعة القضية أولا بأول.
 
وفي الأخير لا يسعني إلا أن أتقدم بخالص التعازي الحارة لاولاد الفقيد وكافة أفراد أسرة آل بن جلال المشهود لها بمواقفها الوطنية، على مر التاريخ، ولا نامت أعين الحبناء.

من صفحة الكاتب على منصة "اكس"


اقرأ ايضاً 

كاريكاتير

محمد الصالحي