×
آخر الأخبار
مليشيا الحوثي تتكتم على ظروف علاج عشرات الأطفال الملتحقين في المراكز الصيفية بعد إصابتهم في مسبح بـ "صنعاء" السلطة المحلية تمهل اصحاب محطات تعبئة الغاز غير القانونية 72 ساعة لإغلاقها "رشاد العليمي" يدعو القادة العرب الى مجابهة التحديات والتصدي لمشروع استهداف الدولة الوطنية الحوثيون يواجهون بالقمع المحتجين المطالبين بودائعهم المالية من بنوك صنعاء مركز حقوقي: إجبار الحوثي دكاترة الجامعات على حضور دورات عسكرية تأجيج للصراع جامعة العلوم والتكنولوجيا في "صنعاء"..  فرع "مختطف" ومسرح يومي للمشادات وتناول "القات" أزمة السيولة في بنوك صنعاء تنذر بتكرار السيناريو اللبناني غوتيريش يدعو إلى إعادة فتح معبر رفح "فورا" العفو الدولية تطالب الحوثيين بالإفراج الفوري عن الخبير التربوي "مجيب المخلافي" مأرب .. السلطة المحلية جاهزية طريق"مأرب البيضاء" لعبور المسافرين

دراسة: الحوثي استغل حرب غزة لتغطية فشله وفرض جبايات جديدة على التجار في صنعاء

العاصمة أونلاين - متابعة خاصة


الثلاثاء, 07 نوفمبر, 2023 - 11:23 مساءً

سلطت دراسة حديثة الضوء على الأسباب والتداعيات التي دفعت الحوثي إلى إطلاق الطائرات المسيَّرة والصواريخ باتِّجاه شمال البحر الأحمر، وتبنِّي تلك العمليات والإفصاح عنها.
 
وقالت الدراسة الصادرة عن مركز "المخا للدراسات الاستراتيجية" ان معركة "طوفان الأقصى" مثلت فرصة ذهبية للحوثيين لتحقيق اعمال دعائية وتسويق خطابهم الديماغوجي فضلا عن الهروب من الضغوطات الشعبية وصرف انتباه اليمنيين عن فشلهم في توفير الاحتياجات، وفي المقابل انتهزت الجماعة أحداث غزَّة لفرض المزيد مِن الجبايات والإتاوات على التجُّار والسكَّان في مناطق سيطرتها.
 
وأضافت الدراسة أن جماعة الحوثي حرصت على أن تتجاوز بهذه العملية السلطة الشرعية وبقيَّة القوى اليمنية، وأن تقدِّم نفسها على أنَّها القوة المهيمنة التي تُمثِّل الشعب اليمني محاولة بذلك كسب شرعية داخلية وإقليمية في الوقت الذي تحرص أن تقدِّم نفسها على أنَّها مكوِّن مهم فيما يُسمَّى "محور المقاومة".
 
وترى الدراسة أنه مِن المتوقَّع أن يترك الحدث الجاري في غزَّة جملة مِن التداعيات التي قد تضيف الكثير مِن التعقيد للصراع الدائر في اليمن، والتوتُّرات القائمة في المنطقة.
 
كما رجحت الدراسة على نحو كبير أن توظِّف جماعة الحوثي هذا الحدث للدفع بالبلاد نحو جولة جديدة مِن الحرب، مِن خلال التحشيد واختلاق الأعذار بأنَّ هناك أطراف خارجية تحرِّك الأطراف الداخلية المناؤة لها بما يشغلها عن مهاجمة إسرائيل فضلا عن إمكانية حدوث مجاعة واسعة اذا ما اندلع اشتباك واسع في المنطقة، وخاصَّة جنوب البحر الأحمر وخليج عدن، مكوناً تداعيات كارثية على اليمن، حيث ستتقلَّص فرص استيراد المواد الغذائية.
 
ومِن شأن ضربات جماعة الحوثي الأخيرة أن تشدَّ انتباه الدولتين (أمريكا وإسرائيل) بشكل أكبر إلى مصدر تهديد جديد، وهو ما قد يؤدِّي إلى زيادة عسكرة البحر الأحمر وباب المندب وخليج عدن، مِن خلال تعزيز الحضور العسكري الإسرائيلي وبدرجة أكبر الأمريكي في المنطقة.
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً 

كاريكاتير